دراما وفن

أيمن زيدان متشائم وحزين ويعيش على فتات الأحلام العتيقة ليكمل ما تبقى من مشوار الحياة!

خاص بالوسيلة – صهيب الابراهيم:

أعرب الفنان السوري “أيمن زيدان” عن تشاؤمه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها السوريون هذه الأيام.

وأظهرت منشورات زيدان على الفيسبوك حسبما رصدت الوسيلة طغـ.يان الحزن والأسى وانخفاض مساحة الأمل والتفاؤل في حياته.

وتساءل زيدان في منشور على الفيسبوك أمس رصدته الوسيلة عن الشي الذي يجب فعله ليظل على هذه الأرض ما يستحق الحياة.

وبدا زيدان حزيناً ولا يحمل من التفاؤل بمستقبل أفضل إلا القليل نتيجة الظروف القـ.اسية التي يعيشها بفقدان أحبته وخلانه.

ورأى زيدان أن أحلامه القديمة صارت طي النسيان ولم تعد هناك فرصة لتحقيقها في ظل ما يكابده هذه الأيام التي يقضيها.

وأكد زيدان أنه يعيش هذه الأيام على فتات الأحلام العتيقة ليواصل ما تبقى من أيامه في رحلة الحياة القـ.اسية.

ويمر الفنان زيدان بوضع نفسي سيء بعد فقدانه نوار الابن الأقرب إليه قبل 9 سنوات وهو بعمر الـ19 سنة.

وأثرت وفـ.اة نجل زيدان كثيراً على حياته بشكل واضح حيث سيطر الحزن عليه وانطوى على نفسه, وفق ما أظهرت منشوراته على الفيسبوك.

وعلق زيدان، على وضعه الحزين الشهر الماضي بالقول: “مرّت عليّ أسوأ تسع سنوات في حياتي، لم أتوقع أبداً أن يحصل لي كل هذا”.

اقرأ أيضاً: أدهم مرشد ينتفض دفاعاً عن السوريين العالقين على الحدود وينتقد النظام السوري وتصرفاته تجاه المواطنين (فيديو)

وأضاف: “تـ.وفي ابنى الأقرب لي وتباعد عني أقرب الأصدقاء ودُ,مر بيتي الذي كان حُلمي طول حياتي، ولم يعد للحياة أي نكهة”.

وتابع: “بعد كل هذا يأتيني الناس ويسألونني لماذا تبدو حزيناً؟، هل يجب أن أصطنع الفرح وأنا بلدي تمر بكل هذه الظروف السيئة؟”.

الوسوم

مقالات ذات صلة