دراما وفن

بطاقة شخصية لفنانة مصرية حين كانت سوريا ومصر بلد واحد

اثارت صورة البطاقة الشخصية للفنانة الراحلة نادية لطفي الكثير من التفاعل، بعد أن ظهرت تحمل اسم “الجمهورية العربية المتحدة” زمن الوحدة بين مصر وسوريا، والتي استمرت لثلاث سنوات.
صورة البطاقة انتشرت بعد اعلان وفاة الفنانة في القاهرة، حيث أظهرت عام مولدها عام 1937، وديانتها كملسمة فيما كان يظن كثيرون أنها مسيحية.
ومما كشفته البطاقة أيضاَ الاسم الحقيقي والكامل للفنانة المصري، حيث اسمها هو بولا محمد مصطفى شفيق، وهو سر الارباك في ديانتها، أي اسمها الأول الذي اعتقد كثيرون أنه اسم مسيحي.
يذكر أن الوحدة بين مصر وسوريا، لم تستمر طويلاً، حيث قاد انقلاب في سوريا إلى الانفصال، وقطيعة دبلوماسية بين البلدين قبل أن تعود العلاقات إلى طبيعتها لاحقاً، إلا أن الجدل حول جدوى الوحدة لا يزال مستمراً حتى اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة