منوعات علمية

الفيـ.ـاغرا في سنته الـ 21.. إليكم قصة اكتشافه الطريفة

الفيـ.ـاغرا هو الاسم التجاري لعقار سايلدنفيل، واليوم 27 مارس/آذار هو الذكرى الـ21 للمصادقة عليه، وهنا نعرفك على قصة اكتشافه الطريفة، وكيف أنه لم يكن مخصصا أصلا لعـ.ـلاج ضعف الانتـ.ـصاب، وأن هذه الميزة اكتشفت بالصدفة.

وصنع الفيـ.ـاغرا من قبل مجموعة من الكيميائيين الصيدلانيين العاملين في شركة فايزر بإنجلترا.

ودرس الباحثون في البداية استخدام هذا العقار لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية، وأجريت أول تجارب سريرية بمستشفى موريستون في سوانسي بالمملكة المتحدة.

واكتشفت فعالية الفياغرا لعلاج ضعف الانتصاب بالصدفة، فقد كان الباحثون في البداية يدرسون بهدف علاج مشاكل القلب والأوعية الدموية، حيث كان من المفترض أن تمدد الأوعية الدموية في القلب عن طريق منع بروتين معين يسمى “PDE-5” في الاختبارات على الحيوانات.

وعند إجراء الاختبارات على الحيوانات بدا أن سايلدنفيل يعمل جيدا، حيث وجد الباحثون دليلا على أنه يعوق “PDE-5″، ولم تكن هناك أي آثار جانبية سلبية واضحة على الحيوانات.

تجارب

لذلك تم إدخال سايلدنفيل في التجارب السريرية على البشر في أوائل التسعينيات، لكن الخبر السيئ كان أن النتائج الأولية أظهرت أن للدواء تأثيرا ضئيلا على الذبحة الصدرية.

أما الخبر الغريب -الذي سيتحول إلى خبر جيد- فكان ما لاحظته الممرضات اللواتي كن يشرفن على الرجال المشاركين في الدراسة، حيث قال جون لاماتينا -الذي كان رئيس قسم الأبحاث والتطوير في شركة فايزر أثناء إجراء هذا البحث- إن الممرضات لاحظن أنه عند فحص الرجال كان الكثيرون منهم يستلقون على بطونهم وكانوا محرجين لأنهم كانوا يشعرون بانتصاب.

وتبين أن الأوعية الدموية المتوسعة لم تكن في القلب بل القضيب، ولأن توسع الأوعية الدموية هو جزء أساسي من العملية التي تقود للانتصاب فكانت النتيجة مذهلة، فقررت شركة فايزر تسويق هذا الدواء لعلاج ضعف الانتصاب وليس للذبحة الصدرية.

وسجلت براءة الاختراع في عام 1996، وتمت الموافقة على استخدامه في علاج ضعف الانتصاب من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية في 27 مارس/آذار 1998 ليصبح أول علاج عن طريق الفم لعلاج ضعف الانتصاب في الولايات المتحدة.

واصبح الفياغرا أحد أكبر النجاحات في تاريخ الصناعات الدوائية، فمثلا وصلت مبيعاته السنوية في عام 2008 إلى 1.934 مليار دولار، ومنذ عام 2012 تنفق الولايات المتحدة والمكسيك وكندا نحو 1.4 مليار دولار سنويا.

ومن المتوقع أن تنخفض هذه الأرقام في السنوات المقبلة عندما تنتهي صلاحية براءة اختراع فايزر على العقار في عام 2020.

ويعمل عقار الفياغرا عبر الاستجابة للتحفيز الجنسي، إذ يزيد تدفق الدم إلى القضيب، مما يؤدي إلى الانتصاب، لكنه في المقابل لا يزيد الشهوة الجنسية ولا يؤدي إلى انتصاب القضيب دون وجود محفز.

ما المحاذير والتوصيات؟

يجب تحديد الجرعة من طرف الطبيب، وعادة ما تكون من 25 إلى 50 ملغ قبل ساعة واحدة من الجماع.

يجب التأكد من أن الشخص لا يتعاطى أدوية قد تؤدي إلى اختلاطات مع الفياغرا، مثل النايتريت (nitroglycerin) وآيزوباربايد (isosorbide) التي قد تؤدي إلى هبوط مميت في ضغط الدم.

مرضى الأمراض المزمنة مثل القلب وارتفاع ضغط الدم يجب أن يستشيروا الطبيب قبل استعمال الفياغرا.

ما الأعراض الجانبية؟

أكثر الأعراض الجانبية شيوعا هي الصداع واحمرار الوجه والحرقة ومشاكل الرؤية والغثيان والدوخة، ويجب الاتصال بالطوارئ إذا حدث فقدان مفاجئ للسمع أو البصر، أو إذا استمر انتصاب القضيب أكثر من أربع ساعات.

المصدر : مواقع إلكترونية.

مقالات ذات صلة