منوعات

الواتس أب يوقـ ـع رجلاً وامرأة امتهنا هذه الأفعال في دمشق وريفها

تداولت مواقع وصفحات إعلام النظام السوري خبر إلقاء القـ.ـبض على عصـ.ـابة تديرها امرأة امتهن أفرادها سـ.ـرقة الذهب عن طريق مغافلة الصاغة في دمشق وريفها بأسلوب احتـ.ـيالي لا يخطر على بال أحد إضافة لتعاطيهم مواد مخـ.ـدرة.

وقالت صحيفة “صاحبة الجلالة” الموالية بحسب ما رصدت الوسيلة: “وردت معلومات من أحد المصادر لفرع الأمن الجنائي بدمشق مرفقة بفيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي”واتس آب” عن عصـ.ـابة تمتهن السـ.ـرقة بالمغافلة في محلات الصاغة في دمشق وريفها”.

وأوضحت الصحيفة الموالية أن الفيديو يظهر فيه دخول رجل وامرأة إلى أحد محلات الصاغة ليقوم صاحب المحل بعرض عدد من الأساور الموضوعة بالمشبك عليهما ويقوم الشخص بأخذ اسوارتين بيده وعند إعادتهما تقوم المرأة بإلهاء الصائغ حيث يعيد الشخص أسوارة واحدة وإخفاء الأخرى بخفة ضمن جيبه.

وبينت الصحيفة أنه وبناء على ذلك تمت المتابعة والتحري بشكل واسع من قبل الفرع وتم الاشتباه بشخص يدعى “م، ص” والمدعوة ” خ ، م ” وبالمتابعة تم االتأكد من تواجدهما في محافظة اللاذقية بغرض السـ.ـرقة والعودة لدمشق .

وأشارت الصحيفة إلى نصب الكمين اللازم وإلقاء القبـ.ـض على المدعو ” م ، ص ” عند عودته من محافظة حمص بسيارته الخاصة وبحوزته مبلغ 400 ألف ليرة وبرفقته المدعوة ” خ ، م ” وبحوزتها أيضاً مبلغ 400 ألف ليرة وصديقه المدعو ” م ، ش ” ومعه مبلغ مليونين ليرة بالإضافة لوجود ظرف من حبوب “الزولام” معهم.

كما أكدت الصحيفة أن المقبوض عليهم وبالتحقيق معهم اعترفوا أنهم يشكلون عصابة تمتهن السرقة بالمغافلة وأنهم قاموا بسرقة عدة محلات في دمشق وريفها بقصد المنفعة المادية بالإضافة لتعاطي حبوب الزولام المخدرة.

ونوهت الصحيفة إلى أن المدعو ” م ، ش ” من أرباب السوابق بالنشل عن طريق التسلق بالإضافة لقيامه بأفعال منافية للأخلاق واستخدامه البطاقة الشخصية العائدة لشقيقه وفق التحقيقات وأن المدعو ” م ، ص ” قام سابقاً بإيواء سجين وتعاطي المخدرات بالإضافة لممارسة النشل

وانتشرت العديد من حالات السرقة في معظم أنحاء العاصمة دمشق وريفها في ظل الفلتان الأمني وعجز قوات النظام عن ردع السارقين ووضع حد لهذه الظاهرة المتفشية نتيجة سوء الأوضاع المادية.

وتعاني مناطق سيطرة النظام السوري من انتشار العديد من الظواهر السلبية التي تضر بالمجتمع وتهدد حياة ومستقبل السوريين.

وكانت سلطات النظام السوري قد كشفت عشرات السرقات التي وقعت بطرق مختلفة وحيل غريبة بهدف الحصول على المال وإرضاء الشهوات الشخصية.

مقالات ذات صلة