دراما وفن

زهير رمضان يرد وبسام كوسا (فيديو)

جدد الممثل السوري زهير رمضان مطالبته “جهات معنية” في النظام السوري لم يسمها، بمحاسبة الفنانين المعارضين للنظام.

وأكد رمضان الذي يشغل منصب “نقيب الفنانين السوريين” خلال حديثه لإذاعة “صوت الشباب” المحلية، يوم الجمعة الفائت، على ما تحدثه في وقت سابق بمطالبة “الجهات المعنية” محاسبة الفنانين الذين وصفهم بـ “الغربان”.

وأشار رمضان إلى أنه لم يعني في حديثه كل من غادر منهم خارج سوريا، إنما فقط الفنانين ممن ساهم منهم بسفك الدم السوري، وأساء إلى سوريا وإلى الشعب السوري، وفق ادعاءاته.

ورداً على تهمة بسام كوسا له قال موجهاً الكلام لبسام كوسا: عندما أحصد أنا 20 صوتاً في الانتخابات النقابية، وأنت 5 أصوات،عليك أن تشكك بنفسك، لا بنزاهة الإنتخابات، وعليك أن تسأل نفسك ماذا زرعت في قلوب الناس.. اسأل نفسك كيف تعامل زملاءك في مواقع التصوير؟

وأضاف النقيب: ماذا قدم بسام كوسى للناس ماذا قدم للفن؟ والمذيع لم يتدخل ولم يكن محامي الغائب!

وعن الفنان بشار اسماعيل، قال يتهمه بأخلاقهِ أيضاً، مانحاً نفسه صفة نصف إله ومن عينيه يخرج البنان ملوحاً: (أعود وأقول أن الفنان قيمة أخلاقية وسلوك).

ما يعني أن بشار اسماعيل بلا أخلاق، وصاحب سلوك سيء، وأن شركات الإنتاج لا تكرر العمل معه. وأكد ما يعني أن بشار اسماعيل “عمل السبعة وذمتها”، مع كل شركة تعاون معها حتى تخلى عنه الجميع. وقال: مشكلة بشار اسماعيل أنه بلا عمل. وقال أن بشار اسماعيل أساء لكرامته ولعائلته. لكنه لم يقل أن مسؤوليته كنقيب تحتم عليه تأمين العمل لأعضاء النقابة.. إلا إذا كانت وظيفة النقابة في سوريا هي غيرها في كل الدنيا!

وبدا خلال اللقاء وكأنه البطلة سناء محيدلي، وقد قامت من قبرها حين كان يتحدث عن وطنيته وبيّن زملاءه الذين غادروا سوريا، شياطين وخونة مستغنياً عن تعبير (غربان) هذه المرة.. مصراً على محاكمتهم مهدداً إياهم بالشعب وضمير الشعب، لأنه ليس نقيباً للفنانين وحسب، وليس نائباً في مجلس الشعب وحسب، بل نصف إله كمان!

وكان الممثل السوري بسام كوسا قد شن هجوماً لاذعاً على نقابة الفنانين، مؤكداً أنها تحوّلت إلى مؤسسة لجباية الأموال، وقال بسام كوسا في لقاء إذاعي بإذاعة “صوت الشباب”: “كثيرٌ من الفنانين أداروا ظهرهم لهذه المؤسسة، ومَنْ بقي فيها يعتبرون أنفسهم أصحاب الوطن، بينما نحن نعلم تاريخهم بالتفصيل، فعلاً القصة أصبحت مضحكة”.

وليرد عليه رمضان بقوله أن كوسا وعلى الرغم من أنه يعتبره من المعارضة إلا أنه شخص وطني، متابعاً ” ماذا قدم بسام كوسا للناس، ماذا قدم للفن”، وحول هذا السجال يعلّق الكاتب السوري محمد ماشطة لروزنة “الفنان بسام كوسا نجم موهوب ومحبوب، وهو أحد أهم الفنانين المشهود لهم بثقافة عميقة وأصيلة”.

وسبق للممثل فادي صبيح أن أبدى اعتراضه على تصريحات زهير رمضان، التي أعلن فيها رفضه عودة بعض الفنانين السوريين إلى بلدهم.

وأوضح صبيح اختلافه مع رمضان في وجهة نظره التي ترفض عودة البعض إلى سوريا، مؤكداً أن “منطق الدولة” في ​سوريا​ يدعو لعودة كل الفنانين إليها، وفق تصريحاته عبر لقاء إذاعي على “إذاعة المدينة إف إم” الأسبوع الفائت.

وقال فادي صبيح أن الجميع معنيون بالعودة والبناء و”المسامحة والمصالحة”، كما وجّه دعوته بالعودة بشكل خاص إلى كل من الممثلين ​تيم حسن​ و​باسل خياط​ و​عابد فهد​.

مقالات ذات صلة