منوعات

حقائق مثيرة جدا لم تكن تعرفها عن اللحية ستجعلك تهتم بلحيتك أكثر من السابق..!

عندما نتحدث عن اللحية فنحن نتحدث عن واحد من أهم عناصر الجاذبية لدى الرجل ، إليك عزيزي الرجل حقائق لم تكن تعرفها عن اللحية ستجعلك تهتم بلحيتك أكثر من السابق .

فوفقا لكتاب «فلسفة اللحى» للناشط البريطاني (ت. س. غوينغ) الذي يتكلم فيه عن اللحية التي وصفها على أنها ”هدية من الله“ بهدف ”تمييز الرجل وحمايته وتزيينه“

في مقالنا هذا جمعنا لكم اعزائنا القراء بعض الأسباب التي جعلت (غوينغ) يحب اللحية، والتي قد تجعلكم تحبونها أنتم كذلك :

1_ اللحية رمز الرجولة :

لقد كان زمن تأليف هذا الكتاب مختلفا جدا عن زمننا الحاضر .
وكان الناس يملكون آنذاك أفكار شبه جامدة حول ما تعنيه الذكورة وما تعنيه الأنوثة ،
وقد كان الإجماع السائد أن اللحى بدون شك رمز من رموز الذكورة ،
وأطلق عليها (غوينغ) لقب : ”المعيار الحقيقي للتعبير عن الجمال الذكوري“ ، واحتج بأن حلاقتها تجعل الرجل أكثر أنوثة .

2_ كان الرجال في جميع الحضارات القوية يطلقون اللحى :

كتب (غوينغ) في كتابه :
”منحت جميع أعراق الإنسان ، سواء تلك التي عاشت في المناخ الدافئ أم البارد ، غزارة وكثافة في هذا الغطاء الطبيعي [في إشارة إلى اللحية]“،
وأعقب قوله هذا بمجموعة من الأمثلة من حضارة المصريين والآشوريين والبابليين والإغريق والرومان وغيرها.

وذكر بالتفصيل كيف أن ملوك مصر القديمة ”الفراعنة“ كانوا يخلَّدون في الرسومات والنقوش الجدارية بـ”لحاهم“ إلى جانب الآلة الإتروسكانية .
كما لم يكن (غوينغ) يعتقد أن الأمر كان محض مصادفة ،
فهو كان قد احتج بأن غياب اللحية كان دلالة على الضعف الفيزيولوجي والخلقي ، ومنه كانت اللحية دلالة على القوة .

3_ اللحية تحميك من البرد والرطوبة والأمراض :

أظهرت العديد من النصوص الطبية من زمن تأليف هذا الكتاب أن الرجال غير الملتحين كانوا يعانون بشكل أكبر من نزلات البرد والتهاب الحلق وآلام داء المفاصل .

وقال (غوينغ) كذلك بأن الحدادين ونحّات الحجارة كانوا يتمتعون بحماية ضد الأمراض توفرها لهم لحاهم
التي تعمل على جمع ذرات الحديد وغبار الحجارة وتمنعها من المرور في مجاريهم التنفسية وإلى رئتيهم في نهاية المطاف ،
قد يكون في هذا الادعاء نوع من الصحة لأن إحدى الدراسات كشفت أن اللحية تأوي أحيانا بعض أنواع البكتيريا المضادة للميكروبات.

4_ تشذيبها مصدر متعة كبيرة :

علق (غوينغ) في هذه النقطة من كتابه بأن تمشيط وتشذيب وتهذيب اللحية يمنح صاحبها شعورا جميلا .

5_ حلاقة اللحية أمر مريع :

يقول (غوينغ) أن حلاقة اللحية ستتسبب لصاحبها في تهيج بشرة الوجه وكذا تشكل الحب والبثور
بالإضافة إلى تطور الحالة في بعض الأحيان لتصبح مزعجة كثيرا .

كما نوه إلى أن أصحاب اللحى الكثيفة يعانون أكثر لدى حلاقتها في قوله :
”كلما كانت الحماية الطبيعية [أي اللحية] أكثر فعالية ، كلما كانت مهمة إزالتها ’المريعة‘ صعبة“.

6_ السيدات يعشقنها :

وكان الكاتب في كتابه هذا قد عزم على أن يدحض الأسطورة القائلة بأن النساء لا يحبذن اللحية ،
واحتج في ذلك بقوله بأن النساء يحبن كل ما يعتبر ”رجولياً“ ،
وحتى لو كن يعتبرنها تبدو غريبة في البادئ ، فإنهن يعجبن بها في نهاية المطاف لا محالة.

وكدليل على رأيه هذا اقتبس (غوينغ) حادثة وقعت للرسام السويسري الشهير (ليوتارد) في القرن الثامن عشر ، التي يقال فيها أن زوجته امتعضت كثيرا بسبب حلاقته لحيته وعبرت عن ذلك في قولها : ”كاد تقبيل هذا الذقن الصغير القبيح يصبح خطيئة وإثما!“.

وإليك أيها الرجل 7 أسباب تدفعك للاهتمام بلحيتك :

1_ تمسيد اللحية أو مداعبتها يزيد من مستوى التركيز لديك ، ويزيد القدرة على الإدراك.

2_ الشارب في اللحية ينقي الهواء الذي تستنشقه من المواد السامة ومن المواد الملوثة للجو.

3_ تعمل بمثابة عامل يصنع لك الاحترام والإعجاب من قبل من لا يملكون لحية.

4_ تضاعف لك وسامتك بمقدار أربع أضعاف ، مما يجعلك جذاباً في عيون النساء.

5_ الدراسات أثبتت أن من يملكون لحية ، ينامون وقتاً أقل ، مما يعني مزيد من الوقت لتقضيه من حياتك.

6_ قام باحثون من جامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية بحساب الوقت الذي يقضيه الرجل في الحلاقة ، فتبين أن الرجل يمكنه أن يقضي 139 يوما في السنة في حلاقة لحيته.

7_ هل كان لديك صديق يبدو مثل الأطفال ولا يتمتع بأي جاذبية على الإطلاق وفجأةً أصبح مذهل و رائع الجمال ، لا بد وأن اللحية هي السبب.

مقالات ذات صلة