صحتك بالدنيا

ما هي أسباب وعلاج القذف المبكر عند الرجال (سرعة القذف)

القذف المبكر هو أكثر مشاكل القذف لدى الرجال شيوعا.

ويعرف بأنه عندما يقذف الرجل أثناء الجماع قبل أن تبلغ الزوجة قمة نشوتها،

وهناك عدة أسباب نفسية وفسيولوجية لهذه المشكلة :

وإحدى الصعوبات التي تواجه القذف المبكر هي تحديد الوقت “المناسب” الذي يحتاجه الرجل للوصول إلى القذف، والذي يلائم زوجته،

وهو أمر يختلف من شخص لآخر، ولكن تعريف القذف المبكر يرتبط بالطرف الآخر الذي يحدد إذا كانت الفترة مناسبة لقضاء وطره أو غير كافية.

ووفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة، فقد أظهرت دراسة أجريت على 500 زوج من خمسة بلدان مختلفة

أن متوسط الوقت بين إيلاج القضيب في المهبل والقذف كان نحو خمس دقائق ونصف الدقيقة،

لكن هذا لا يعني أنه الوقت الطبيعي، بل يعتمد على الطرف الآخر.

الأثر النفسي للقذف المبكر :

هذه الحالة تضع على المريض نوعين من الأعباء (عاطفية ومرتبطة بالعلاقة مع الشريكة).

فقد يشعر الذكر بالخجل أو الإحراج لأنه غير قادر على إرضاء شريكته مما قد يجعله يعاني من شعور بالدونية.

أما نظرة الأنثى فهي تعتمد على درجة تفهمها وتتراوح بين تقبل الحالة، أو دعم الشريك نفسياً، إلى الغضب منه،

أو الشعور بالإحباط، وقد يتم وصف الشريك بأنه أناني وهذا ينتج عن عدم فهم بأن القذف المبكر أمر خارج عن رغبته وإرادته بسبب هذه الحالة.

أسباب القذف المبكر :

ذكرنا أن هرمون السيروتونين يلعب دوراً أساسياً في عملية القذف .

_سبب تطوري :

الذكور الذين يقذفون بسرعة لهم قابلية أعلى على تلقيح الأنثى من الذكور الذين يحتاجون لوقت أطول للقذف.

يتم تفسير هذا بأن الذكر الذي يحتاج لوقت طويل للقذف قد يتعرض للإهانة من قبل الذكور الآخرين .

خصوصاً وأن الذكر الذي يستغرق وقتاً طويلاً للقذف سوف يكون في موقف ضعيف من الناحية الدفاعية بسبب وضعيته أثناء ممارسة الجنس.

_أسباب نفسية (وهي الأشيع) :

تعرض الذكر للضغوط النفسية قد يترافق بالإضافة إلى القذف المبكر إلى مشاكل في الانتصاب مما يؤدي إلى تفاقم الضغط النفسي ،

ويزيده الخوف من عدم القدرة على إرضاء شريكته مما قد يجعله يشعر بالنقص بالرجولة والخجل وأحياناً الخوف من انتقاد الشريكة،

وهذا يدخله في حلقة معيبة تفاقم الحالة.

كما أن التجارب الجنسية الفاشلة السابقة قد تسبب رضّاً نفسياً يؤثر على الثقة بالنفس.

أنواع سرعة القذف :

أولية :

يكون الرجل سريع القذف منذ بداية حياته الجنسية ولا يتحسن مع مرور الزمن .

ثانوية :

يكون الرجل طبيعي في بداية حياته الجنسية وبعد فترة يصاب بالقذف السريع ،

قد ينتج هذا النوع من التهاب البروستاتا أو قناة مجرى البول أو بعض الأدوية.

العلاج السلوكي :

هو الخط الأول من العلاج وأشهر طرقه هي:

توقف-ابدأ Stop-Start :

اقترح هذه الطريقة طبيب الأمراض البولية James Semans عام 1956 وهي كالتالي :

تقوم الشريكة بمداعبة قضيب شريكها إلى أن يصل مرحلة قبيل القذف عندها تتوقف إلى أن يزول الإحساس بقرب القذف.

بعدها يتم تكرار هذه العملية إلى أن يصبح الذكر قادراً على التحكم أكثر بالقذف.

كما يمكن استعمال هذه الطريقة ضمن عملية الجماع حيث يتوقف الشريكان عن العملية الجنسية في لحظة قبيل القذف.

تكنيك العصر Squeeze technique :

وهي طريقة اشتهرت باسم صاحبيها Masters & Jonson بعد أن طرحاها عام 1970 :

وفيها تقوم الشريكة بمداعبة قضيب شريكها إلى أن يصل إلى مرحلة قبيل القذف،

عندها تمسك القضيب وتضغط بإبهامها على لجام القضيب (وهو المنطقة التي تقع مباشرة أسفل رأس القضيب على الوجه السفلي له)،

وتستمر بالضغط إلى أن يزول الإحساس بقرب القذف.

وكما في الطريقة السابقة فإن هذه العملية يتم تكرارها إلى أن يصبح الذكر قادراً على التحكم أكثر بالقذف.

العلاج الموضعي :

بدأ استعماله منذ عام 1943.

– الكريم السرّي للشدة Severance Secret Cream :

هو كريم مستخلص من 9 مواد طبيعية تم تطويره في سيئول-كوريا. يتم تطبيقه على القضيب قبل ساعة من العملية الجنسية،

ويتم غسله من على القضيب قبل الجماع .

وقد أظهرت دراسات أنه يقول بإطالة فترة الجماع من 1.5 دقيقة إلى 11 دقيقة! رائع أليس كذلك ؟

لا تتحمسوا كثيراً فإن هذا الكريم السري السحري موجود فقط في كوريا، وهذا الأمر أثار بعض الشكوك حوله بسبب قلة الدراسات الإحصائية العالمية حوله.

المخدر الموضعي :

يكون بشكل كريم أو بخاخ. يقوم هذا العلاج الموضعي بتخدير الجلد الغني بالنهايات العصبية في القضيب ،

مما يؤدي إلى تخفيض الإحساس بالاحتكاك أثناء الجماع وذلك يؤدي إلى تخفيض الإثارة وبالتالي تأخير القذف.

مشكلة هذا العلاج أنه قد يسبب تخفيضاً شديداً في الحساسية يؤدي إلى فقد الانتصاب،

كما أنه قد يؤثر على الحساسية لدى الأنثى بانتقال المادة الدوائية إلى المهبل مما يفقدها المتعة الجنسية.

مقالات ذات صلة