منوعات

العمل في لبنان ممنوع على السوريين..!! وهذه عقوبته

فرض الأمن العامّ اللبناني في صيدا، ثالث أكبر المدن اللبنانية وأكبر مدينة في جنوب البلاد، غرامة مقدارها مليون ليرة على كل سوري يقوم بتشغيل عاملٍ من السوريين في محله التجاري، بحسب مصادر إعلامية لبنانية.

وقال موقع “بنت جبيل”: إن “عناصر من الأمن العامّ اللبناني يقومون بجولات على أصحاب المحلات السورية لتسوية أوضاعهم، مُنذِرين أصحاب المحلات المخالِفة بالإغلاق خلال 24 ساعة، بالإضافة إلى تغريمهم عن كل عامل سوري مبلغ مليون ليرة بدل إقامة”.

وتم اتخاذ هذا القرار بتأييد شريحة من التجار وأصحاب المحلات اللبنانيين في مدينة صيدا، وقد رحّبوا به معتبرين أنه إجراء “إيجابي لوقف المزاحَمة لتجار المدينة، وكذلك توفير فرص العمل للشباب اللبناني”.

ويمنع القانون اللبناني العمل على السوري المُسَجَّل لدى المفوضية العليا للاجئين الذي يحمل صفة “لاجئ” بحجة حصوله على “دعم” إغاثي من الأمم المتحدة وبالتالي يجب ألا يعمل.

ويأتي ذلك الإجراء وسط تضييق ملحوظ من قِبَل السلطات اللبنانية على السوريين بالتزامن مع تصاعُد الدعوات لإعادتهم إلى بلادهم، وتحميل مسؤولية الفشل الاقتصادي والسياسي والخدمي بالبلاد للجوء السوري.

ويُمْنَع السوريون في بعض المناطق من التجول بعد الساعة السابعة مساءً ويُمْنَعون أحياناً من مزاولة العمل بشكل نهائي، كما ترتكب قوات الجيش والأمن اللبناني انتهاكات واسعة بحقهم.

يُذكر أن بلدية قرية الداكونة، ذات الغالبية المسيحية في محافظة جبل لبنان، أغلقت الشهر الماضي كافة المحالّ التجارية التي افتتحها السوريون بحجة مزاحمتهم للبنانيين.

– نداء سوريا

مقالات ذات صلة