منوعات

الداخلية العراقية تكشف تفاصيل جديدة مثيرة حول نهاية تارة فارس

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يرصد لحظة اغتيال تارة فارس، ملكة جمال بغداد ووصيفة ملكة جمال العراق السابقة، بعد سلسلة وفيات طالت خبيرات تجميل في العراق، منهن رفيف الياسري ورشا الحسن، وبعد يوم على اغتيال الناشطة الحقوقية سعاد العلي.

وبحسب وزارة الصحة في العراق، قُتلت فارس (23 عاماً) برصاصات في الرأس والجسد، ووصلت إلى مستشفى الشيخ زايد مساء امس (الخميس)، وبداخل جسدها أعيرة نارية.

وقالت وزارة الداخلية العراقية في بيان إنها فتحت تحقيقًا لمعرفة ملابسات حادثة مقتل (تارة فارس شمعون) التي تلقت 3 طلقات نارية، ما أدى إلى وفاتها في الحال بمنطقة “كمب سارة” في العاصمة بغداد.

وأضاف البيان أن “هناك لجنة من قبل شرطة بغداد تجري الآن بحثاً مكثفاً في محل الحادث للتوصل الى اية خيوط عن هذه الجريمة ومعرفة الجناة بهدف تقديمهم للعدالة”.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية، عن مصدر في وزارة الداخلية قوله “إن المجموعة المسلحة التي هاجمت تارة فارس، حاولت في البداية اختطافها”.

وأضاف أنه “بعد فشل أفراد المجموعة في إجبارها على مرافقتهم، اعتدوا عليها بالضرب على الوجه، قبل أن يطلقوا عدة رصاصات أصابتها في منطقة الرأس والصدر، أسفرت عن مقتلها في الحال”.

وأختيرت الشابة البالغة من العمر 22 عاما، وصيفة لملكة جمال العراق عام 2014، كما فازت بلقب ملكة جمال بغداد عام 2015.

وتقيم تارة في إقليم كردستان العراق لكنها تتنقل بين الإقليم والعاصمة العراقية للعمل.

واشتهرت عارضة الأزياء الشابة من خلال صورها وإطلالاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة إنستغرام، ولديها ملايين المتابعين

يذكر أن فارس من مواليد عام 1996، وفازت بلقبي ملكة جمال بغداد ووصيفة ملكة جمال العراق، واكتسبت شهرة على مواقع التواصل، فضلا عن أنها شاركت في عدة أعمال فنية وأصبحت وجها دعائيا للعديد من العلامات التجارية.

وأثارت الشابة من جهة أخرى الجدل بين فترة وأخرى بسبب منشورات لها تعتبر جريئة في المجتمع العراقي المحافظ.

مقالات ذات صلة