منوعات

سيّدة سورية تحتفل بزواجها بحضور أولادها الثلاثة بعد مرور 13 عاماً على زواجها من تركي

احتفلت السيّدة (جيهان جومان – 38 عاماً) سورية الأصل، بعرسها من زوجها (لطيف كمان 50 عاماً – تركي الجنسية) من ولاية (سيفاس)، وذلك بعد مرور 13 عاماً على زواجهما، في حفل حضره أقرباؤهما وأطفالهما الثلاثة.
ووفقا لصحيفة (حرييت) فقد تعرّف السيّد (كمان) عام 2005 في أثناء زيارة عمل أجراها إلى إسطنبول على السيّدة (جومان) التي كانت تدرس حينها في كلية الصيدلة بجامعة (مرمرة).

وبعد إعجابهما ببعضهما البعض قرر كلّ من (جيهان) و(لطيف) الزواج، حيث سافر الأخير إلى سوريا لطلب يدها من أهلها، ليحتفلا في عرس وفق العادات السورية.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الزوجين وعقب احتفالهما بعرسهما في سوريا، انتقلا للعيش في ولاية (سيفاس) مسقط رأس السيّد لطيف، والذي كان قد وعدها بإقامة عرس وفقا للأصول والعادات التركية.

ولم يتمكّن الزوجان من الاحتفال بعرسهما، وذلك لعدم توفّر الإمكانيات الماديّة اللازمة، ليحتفلا بعد مرور 13 عاماً، وبحضور أولادهما الثلاثة.

وذكرت (حرييت) أنّ السيدة (جيهان) عملت عقب زواجها من السيّد (لطيف) في صيدلاية بمنطقة (شاركشلا) التابة لـ(سيفاس)، لتنجب منه 3 أولاد، وهم فرقان (12) عاما، ويوسف (10) أعوام، وبنجامين (6) أعوام.

وعن مشاعرها في عرس حضره أولادها الثلاثة، قالت (جيهان): “سعيدة جداً لأنني حققت حلمي على الرغم من مرور 13 عاماً، إذ ما زاد من سعادتي حضور أبنائي الثلاثة لحفل العرس، فليس كل طفل يحظى بهذه الفرصة”.

ومن جانبه قال السيد (لطيف) والعامل في مجال الإنشاءات، إنّه تعرّف على زوجته حين ذهابه إلى كلية الصيدلة التي تدرس فيها زوجته، وذلك بهدف إجراء تعديلات على سور الكلية.

وأضاف في الإطار ذاته: “تعرّفنا على بعض ومن ثم طلبت يدها، ووعدتها بعرس هنا في تركيا، ولكن ولأسباب مختلفة كنا على الدوام نقوم بتأجيل الموضوع، ولكنني كنت قد وعدتها، ولذلك احتفلنا بعد مرور 13 عاما. شعور جميل. إذ تحمّست كثيرا”.

من جانبهم عبّر الأولاد أيضا عن سعادتهم لتمكّنهم من رؤية عرس والديهم، موضحين أنّه شعور غريب من نوعه، يبعث الحماس في داخل المرء.

مقالات ذات صلة